Print

   تشخيص فقدان السمع وعلاجه

تشخيص فقدان السمع

في موعدك الأول مع اختصاصي العناية بالسمع، سيطرح عليك بعض الأسئلة عن صحتك وسمعك، وذلك لفهم موقفك الفريد من نوعه.

وعندئذ ستخضع لاختبار سمع متعمق يسمى مخطط السمع. وهو يظهر بالضبط أي الأصوات والترددات لا تستطيع سماعه.

سيستخدم اختصاصي العناية بالسمع الذي تتعامل معه هذه المعلومات لمساعدتك على اختيار أفضل معينة سمعية لك. يختلف السمع وفقدان السمع اختلافاً تاماً من شخص إلى آخر، ولا يوجد حل واحد يناسب الجميع. ستكون معينتك السمعية الاختيار الأنسب لاحتياجاتك وتفضيلاتك بالإضافة إلى درجة فقدانك للسمع. 

علاج فقدان السمع وشفاء فقدان السمع

يمكن علاج فقدان السمع باستخدام المعينات السمعية.

يختلف السمع وفقدان السمع اختلافاً تاماً من شخص إلى آخر، ولا يوجد حل واحد يناسب الجميع. ستكون معينتك السمعية الاختيار الأنسب لاحتياجاتك وتفضيلاتك بالإضافة إلى درجة فقدانك للسمع. 


قد تستغرق حوالي شهرين إلى ثلاثة أشهر للتكيف مع معينة سمعية جديدة. نظراً لأنك تكيفت مع فقدان السمع تدريجياً على مر الوقت، من المهم أيضاً أن تتكيف تدريجياً على تضخيم الأصوات المبثوثة من خلال معينتك السمعية. من المستحسن أن تزيد عدد الساعات التي تقضيها مرتدياً معينتك السمعية تدريجياً أثناء فترة اعتيادك عليها. سيرشدك اختصاصي العناية بالسمع الذي تتعامل معه في هذا الشأن. 

من الطبيعي أن تستغرق بعض الوقت للتكيف مع ارتداء المعينة السمعية. كل شخص يمر بهذه المرحلة. الأمر أشبه تماماً بتركيب عدسات لاصقة لأول مرة أو تعديل نظارتك الطبية. 

ثلاث خطوات سهلة للحصول على معينة سمعية

لماذا تحسّن سمعك؟   

بإمكان تحسين سمعك أن:

  • يساعدك على البقاء على تواصل مع أصدقائك وأحبائك
  • زيادة قدرتك على المشاركة في الأحاديث
  • تسهيل الأمر على المحيطين بك
  • منحك المزيد من الثقة في المواقف الاجتماعية
  • إبقاؤك يقظاً للأصوات المهمة كالإنذارات أو السيارات المقتربة أو الهاتف أو جرس الباب
  • العودة إلى سماع الأصوات الدقيقة التي تشتمل عليها الطبيعة والموسيقى التي تعشقها
  • الإبقاء على مخك يقظاً ومتفاعلاً

لا يحدث فقدان السمع بين عشية وضحاها، بل على مدى فترة زمنية. ولهذا يعتاد عليه كثير من الناس ببطء. بل وربما يتساءلون: لماذا نفعل أي شيء حياله؟ لكن التعامل مع فقدان السمع من أفضل الأشياء التي يمكنك فعلها لتحسين رفاهك ونوعية حياتك. وبإمكان المعينات السمعية مساعدتك على الشعور بمزيد من الاتصال بالناس وبالعالم من حولك. وبإمكانها مساعدتك على الشعور بمزيد من الثقة وبالسيطرة على الأمور. والأهم من ذلك كله أنها تساعد مخك على البقاء حادّاً ونشطاً ومنخرطاً.

كما أن اتخاذك إجراءً بخصوص فقدانك للسمع يمكنه أيضاً تسهيل الأمور على المحيطين بك. فلن يعودوا بحاجة إلى تكرار ما يقولون بالمعدل نفسه، أو بذل مجهود إضافي بحيث يمكنك سماعهم.

ما أهمية تشخيص فقدان السمع وعلاجه مبكراً؟

هل سمعت من قبل عبارة "استخدمها او افقدها"؟ هذه طريقة جيدة لوصف قدرة المخ على معالجة الأصوات والتعرف على الكلام.

وظيفة الأذنين نقل المعلومات الصوتية إلى المخ. ومخك هو الذي "يسمع" في واقع الأمر الأصوات ويعالجها من أجل فهمها. فإذا توقفت أذناك عن إرسال أصوات معينة إلى مخك، فسيفقد مخك في النهاية قدرته على معالجة هذه الأصوات والتعرف على أجزاء معينة من الكلام.

وهذا بإمكانه أن يؤثر على حدتك الذهنية، وهو أحد الأسباب الرئيسية وراء أهمية اتخاذ إجراء مبكر قدر المستطاع ، هذا بالإضافة إلى المنافع الأخرى كالمزيد من الانخراط اجتماعياً وسماع الأصوات المهمة والممتعة من حولك.